هل سمعت من عن علاج الاكتئاب بالأعشاب؟

0 45

هل سمعت من عن علاج الاكتئاب بالأعشاب؟

هل سمعت من عن علاج الاكتئاب بالأعشاب؟
هل سمعت من عن علاج الاكتئاب بالأعشاب؟

يوم الثلاثاء في درس علم النفس والفلسفة، وبينما المعلم يشرح طرق علاج الاكتئاب… 

إذا بإحدى الطالبات تسأل: أيها المعلم، هل يوجد علاج للاكتئاب بالأعشاب؟

المعلم: أجل يا عزيزتي، يوجد علاج للاكتئاب بالأعشاب، والآن سأحدثكم جميعاً عنه…

علاج الاكتئاب بالأعشاب الطبيعية

إن الاكتئاب هو أحد الأمراض النفسية الشائعة والتي يمكن أن تصيب عدداً كبيراً من الأشخاص الآن.

لذلك أعزائي الطلبة والطالبات يجب أن نحمي أنفسنا ونحافظ على صحتنا النفسية قدر الإمكان حتى لا نُصاب به.

والآن سنتحدث عن علاج الاكتئاب بالأعشاب الطبيعية، إليكم بعض الأعشاب التي يمكن أن تساهم في التغلب على الاكتئاب:

الزعفران

يحتوي الزعفران على العديد من مضادات الأكسدة، مثل: الكاروتينويدات، وقد اكتشف البحث المعاصر أن له دوراً هاماً في علاج الاكتئاب.

كما أشارت الدراسات إلى أن لديه القدرة على زيادة النواقل العصبية المسؤولة عن تحسين الحالة المزاجية.

لكن البحث لا يزال جارياً حول فعالية الزعفران على تقليل أعراض الاكتئاب.

الجينسينج

استخدم الصينيون الجينسينج من قبل في رفع طاقة الأفراد وتقليل أعراض التوتر والقلق، وزيادة التركيز، لكنه أيضاً يحتاج مزيداً من البحث والدراسات.

البابونج

أشارت بعض الدراسات إلى قدرة البابونج على التقليل من أعراض الاكتئاب.

اللافندر

تشير بعض الأبحاث إلى فعالية اللافندر في تقليل أعراض التوتر والقلق.

هذا بعضٌ قليل من أعشابٍ كثيرة يمكن أن تساعد على تقليل التوتر والقلق وأعراض الاكتئاب، بل والشعور بالاسترخاء.

كيف أحمي نفسي من الاكتئاب؟

لا يمكن أن نحدد كيف نحمي أنفسنا من الاكتئاب لأنه ليس شيئاً أكيداً، فيمكن أن يتعرض الفرد لإحدى الصدمات التي تصيبه ببعض الاكتئاب.

لكنه يعود إلى حياته الطبيعية بعد ذلك مع العلاج النفسي والمثابرة، لذلك يمكننا أن نتحدث عن بعض الوسائل التي يمكن أن تساعدنا في التغلب على الاكتئاب…

إيجاد حل للمشكلة

غالباً ما ينشأ الاكتئاب بسبب إحدى المشكلات الحياتية في العمل أو في العلاقات الاجتماعية أو غيرها.

لذلك فإن أولى خطوات التغلب على الاكتئاب هي إيجاد حلول جذرية للمشاكل القائمة.

بعدها سيكون من السهل التغلب على ما بقى من تبعات الاكتئاب وأعراضه.

ممارسة التمارين الرياضية

إن الرياضة لا تنمي وتحافظ على الجسد فحسب، بل وعلى الصحة النفسية والعقلية كذلك، لهذا حاول ممارسة التمارين الرياضية بانتظام حتى ترفع من حالتك النفسية والمزاجية.

وتعد تمارين اليوجا والتأمل على وجه الخصوص من أكثر التمارين نفعاً لتقليل التوتر والقلق وزيادة الشعور بالراحة والهدوء.

التنزه مع الأصدقاء 

إن العلاقات الطيبة الودودة هي التي تساعدنا على المضي قدماً في الحياة، لذلك فالخروج والتنزه مع الأصدقاء أو المقربين من أفراد العائلة سيكون له فائدة كبيرة في التقليل من أعراض الاكتئاب.

مساعدة الآخرين

إن مساعدة الغير تولد في أنفسنا شعوراً بالرضا والحياة، بل تبعث داخلنا الروح بعد أن أطفأها الحزن عندما نرى ابتسامات على شفاه الآخرين بسبب معروفٍ قدمناه لهم.

فحاول مساعدة غيرك وسترى أثر ذلك على قلبك جلياً.

زيارة الطبيب النفسي

إن ثقافة المرض النفسي والاستشارات النفسية ليست منتشرة في مجتمعنا على النحو الأمثل، لكن العلاج النفسي يساهم بل ويكون ذا أهميةٍ بالغة في تحسين حالات الاكتئاب خاصةً في المراحل المتقدمة منها.

ولهذا لا تشعر بالحرج أبداً عن طلب مساعدة الطبيب النفسي، فهو المخصص من أعضاء الفريق الطبي لتحسين صحتك النفسية

المراجع

https://www.healthline.com/nutrition/herbs-supplements-for-depression

https://www.medicalnewstoday.com/articles/314421#symptoms-of-depression

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.